المؤتمر العلمي الاول

المعرض العلمي لقسم علوم الحياة

المعرض العلمي لقسم الكيمياء

المعرض العلمي لقسم الحاسوب

مناقشات رسائل الماجستير

مناقشة رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الصرفة تناقش دراسة الفعالية المضادة للاكسدة لثفل التمر...

   
496 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   02/03/2017 2:52 مساءا

        نوقشت رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الصرفة لطالبة ( اشواق عبدالرزاق يوسف ) والموسومة ( دراسة الفعالية المضادة للاكسدة لثفل التمر وتأثيراتها على الرؤيسات الأولية للمشوكة الحبيبية التي يحصل عليها ن مختلف الحيوانات الاليفة ) من قبل اللجنة المكونة من  (أ.د. عباس عبود فرحان ) رئيساً وعضوية كل من ( أ.م.د. وحيدة رشيد علي) و ( أ.م.د. بشير عبدالله نصرالله ) وبأشراف (أ.د. عبداللطيف مولان) و ( أ.م.د. نغم ياسين كاظم ) .

     يعد مرض الاكياس المائية (العدرية) البشري من الامراض المشتركة وتسببه الاطوار اليرقية لدودة المشوكات الحبيبية Echinococcus granulosus الشريطية وهو من الامراض المتوطنة في العراق والبلدان المجاورة . هدفت الدراسة الحالية الى تحديد المحتوى الفينولي الكلي والفعاليات المضادة للاكسدة للمستخلصات المحضرة من مخلفات التمور( الثفل ومكوناته بقايا الثمرة والنوى/البذور) لصنفين من التمور العراقية (الزهدي والخستاوي) باستخدام خمسة مذيبات مختلفة. وتحديد مدى قابلية المستخلصات المائية المحضرة من الثفل ومكوناته لصنفي التمور المذكورة اعلاه على قتل الرؤيسات الاولية للمشوكة الحبيبية granulosus E. خارج جسم الكائن الحي (في الزجاج) . اذ تعد ثمار شجرة النخيل(Phoenix dactylifera) من المصادر الغنية بالسكريات والبروتينات والدهون والالياف والمعادن والفيتامينات وهي مكون مهم من الغذاء في العديد من الاقطار.

          لقد تم تحضير عصير التمر بواسطة استخلاص ثمار التمور الناضجة بالماء بدرجة حرارة 60 درجة مئوية وبنسبة 1:1 ولمرتين وبعدها تم ترشيح المزيج باستخدام طبقتين من الشاش المستخدم في تحضير الجبن Cheescloth وبعدها تم الحصول على العصير ومخلفات عملية العصر وهي الثفل ومكوناته فقط في هذه الدراسة. ولقد تم تحديد كمية المواد الفينولية باستخدام طريقة الفولن- كايوكالتيو Folin-ciocalteau في حين تم تحديد الفعالية المضادة للاكسدة بطريقتين هما طريقة تثبيط / كسح الجذر الحر المصنع DPPH وطريقة (FRAP) التي تعتمد على القدرة على اختزال ايونات الحديديك الى حديدوز. 

اظهرت نتائج الدراسة الحالية ان لنوع المذيب المستخدم في عملية الاستخلاص دورا مهما في تحديد المحتوى الكلي من المركبات الفينولية وكذلك الفعالية المضادة للاكسدة للثفل ومكوناته الرئيسية (بقايا الثمرة والنوى) للتمور. لقد استعمل اثنان من المذيبات لاول مرة وهما الماء المقطر المضاف اليه حامض الهيدركلوريك بنسبة 1% والماء المقطر المضاف اليه نفس الحامض ولكن بنسبة 5% في تحضير المستخلصات من الثفل ومحتوياته وقد اظهر هذان المذيبان تفوقاً بصدد كمية المركبات الفينولية والفعالية المضادة للاكسدة على المذيبات الاخرى (الماء المقطر بدرجة حرارة الغرفة والكحول الاثيلي المخفف بالماء بنسبة 50% والماء المقطر المغلي في بعض الاحيان).

 

 




Copyright © 2016 College of education for pure science| University of Diyala. All rights reserved
3:45