المؤتمر العلمي الاول

المعرض العلمي لقسم علوم الحياة

المعرض العلمي لقسم الكيمياء

المعرض العلمي لقسم الحاسوب

ارشيف الاخبار

رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الصرفة تناقش تأثير المستخلص النباتي لنبات الحلبة على الفئران البيض

   
571 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   03/04/2017 10:48 مساءا

            نوقشت رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الصرفة لطالبة (اسراء داود فرحان) والموسومة ( تأثير المستخلص النباتي لبذور الحلبة في معثكلة الفئران البيض المستحثة لمرض السكر) من قبل اللجنة المكونة من  (أ.د. نجم عبدالله جمعة ) رئيساً وعضوية كل من ( أ.م.د. انتظار محمد مناتي) و ( م.د. ذكرى عطا ابراهيم ) وبأشراف (أ.م.د. نغم ياسين كاظم) و ( أ.م.د. بيداء حسين مطلك ).

هدفت الدراسة الى معرفة تأثير المستخلص المائي لبذور الحلبة في الفئران المستحثة بمرض السكري بواسطة الالوكسان ، حيث شملت الدراسة استخدام (60) فاراً ذكر من النوع الابيض السويسري Mus musculus . قُسمت الحيوانات على مجموعات، المجموعة الاولى تضمنت مجموعة السيطرة تمت تجريعها بالمحلول الملحي الفيسلوجي ( Nacl 0.09 ) . اما المجموعة الثانية فهي مجموعة الفئران التي تم استحثاث مرض السكري فيها بأستعمال مادة الالوكسان بتركيز 150 ملغم / كغم ، وقسمت هذه المجموعة على ثلاث مجموعات ثانوية ، جُرعت المجموعة الاولى بمستخلص بذور الحلبة بتركيز ( 0.1 ) ملغم / كغم ، والمجموعة الثانية جُرعت بمستخلص بذور الحلبة بتركيز (0.2)  ملغم / كغم ، والمجموعة الثالثة جُرعت بمستخلص بذور الحلبة بتركيز ( 0.3) ملغم / كغم  لمدة ثلاثة اسابيع لكل تركيز ، تم خلال هذه المدة قياس نسبة السكر في الحيوانات جميعها كل يومين ، وتم تشريح الحيوانات بعد اسبوع واسبوعين وثلاث اسابيع ، لاستئصال غدة المعثكلة وتثبيتها بمحاليل التثبيت ثم اجريت عليها سلسلة التحضيرات للمقاطع النسجية .

تبين من خلال الدراسة الشكليائية ان غدة المعثكلة في الفئران البيض السويسرية من النوع قليلة الانتشار، اذ تنتشر في المسراق وتقع في تقعر العفج، وذات لون ابيض مائل الى الاصفرار، ومحاطة بمحفظة من نسيج ضام مفكك، تمتد منها حواجز لتقسم الغدة الى عدد من الفصيصات ذات الاحجام والاشكال المختلفة.

اظهرت نتائج الدراسة الحالية حصول تغيرات نسيجية في كل من جزئي الافراز الخارجي Exocrine  ، والافراز الداخلي Endocrine  في معثكلة الفئران البيض المعاملة بالالوكسان ، تمثلت بحالات النزف بين الخلايا العنيبية ، والاحتقان داخل الاوعية الدموية ، والتفجي في اطراف العنيبات وتغيرات في النواة وسايتوبلازم الخلايا ، وزيادة في نسبة حبيبات مولد الخمير في داخل الخلايا العنيبية ، وزيادة في النسيج الضام ، وتجمع للنسيج الذهني ، اما فيما يخص جزء الافراز الداخلي المتمثل بجزيرات لانكرهانز فقد تمثلت بحالات انحلال خلايا الجزيرات وضمور في حجمها وعددها و حالة النزف داخلها .

اوضحت نتائج الدراسة ان استخدام المستخلص المائي لبذور الحلبة قد ساعد في شفاء نسيج الغدة ، والتقليل من التغيرات النسجية المرضية ، وعودة النسيج الى حالة مشابهة للبنية التركيبية لمجموعة السيطرة ، كما بينت النتائج ان التركيز المستخلص ومدة التجريع دوراً في تسريع عملية الشفاء .

 




Copyright © 2016 College of education for pure science| University of Diyala. All rights reserved
3:45